الأب الغني والأب الفقير.. النجاح يبدأ حين تترك الوظيفة

كتاب الأب الغني والأب الفقير يغير مفهومك تمامًا

فالتخرج من الجامعة قد يضمن لك وظيفة مريحة، مع احتمال أن تكون أجوالك المادية ميسورة، ويتحقق لك الأمان في المعيشة، لك هل يحقق لك ذلك الثراء المأمول؟

بيل جيتس الذي أدار ظهره لهارفرد، العالم تغير وأصبحنا في حاجة إلى إجابات جديدة عن سؤال:

كيف تحقق الثراء في حياتك العملية، غير تلك الإجابات القديمة التي كانت ترتبط بالتعليم ثم التخرج والكفاح في العمل فوق الـ 16 ساعة يوميا.

المسألة ببساطة لم تعد تتعلق بكيف أحصل على بطاقة ائتمان وراتب شهري بل تتعلق بحركة المال نفسها في المجتمع وكيف نفكر في تحصيله.

وليس في أنه ضرورة للحياة والأكل والشرب فقط، وللخلاص من هذا المسار المسمى بمسار الفأر لابد من إتقان “المحاسبة” و”الاستثمار”.

وأخطر نصيحة تقدمها لطفلك هي الالتزام بالمدرسة – وليس التعليم – والحصول وظيفة آمنة، واللعب في الحياة بالقوانين العتيقة.

بل يجب اللعب بالقوانين الجديدة، فالوالد الفقير ينصحك أن تعمل في مؤسسة كبرى والوالد الغني ينصحك أن تمتلك هذه المؤسسة.

 ومن أجل توضيح الفارق بين التفكيرين والعالمين، وكيف نرشد أبناءنا على السير في أي منهما، جاء هذا الكتاب المهم في نحو 10 فصول وخاتمة.

1- قصة الأب الثري والأب الفقير

وفيه يتعرف القارئ على الفارق بين الأب الذي يربي أبناءه على التعليم وينفق عليهم ويؤمن لهم مستقبلا يُمكنهم من تبوء وظائف تحقق لهم دخلا يكفي للمعيشة وللادخار وتغطية التأمين الاجتماعي.

ولكن هذا الدخل لا يحقق لهم الثراء، وطريقة التربية بهذه الطريقة لا تجعل من الأبناء أشخاصا أغنياء في المستقبل.

2 – الأثرياء لا يعملون لجني المال       

في هذا الفصل يخبرنا أن نبدأ بفكرة بسيطة من البيئة المحيطة، وببعض المجهود والعمل نحصل على منتج يمكننا تسويقه،

لا يشترط أن يكون هذا المنتج سلعة غالية، لكن لابد أن يكون الناس في احتياج إليها.

3 – لماذا يتم تدريس الثقافة المالية  

يعتمد هذا الفصل من كتاب “الأب الغني والأب الفقير” على تعريف كلمتي “الأصول” و”الخصوم” بالنسبة للشخص الذي سيصبح ثريا.

فالأصول هي الأموال التي ينفقها فتزيد من رأس المال، أو من المصادر التي تجلب الأموال، أي أدوات الإنتاج.

بمعنى أبسط أن الأصول هي الأمور التي تنفق فيها المال فيعود عليك بكسب المزيد من الأموال.

أما تعريف الخصوم فهي النفقات التي تصرفها فلا تأت بعائد مادي عليك، بل على العكس تخصم من رصيدك ومن مجموع أموالك، ويمكن تبسيطها بأنها النفقات الاستهلاكية.

استمع إليه الأن من الرابط التالي: https://kitabsawti.app/GT1X

4- فكر في عملك الخاص  

يفجر هذا الجزء من كتاب “الأب الغني والأب الفقير” مفاجأة للكثيرين، وهو أن عملك الخاص ليس وظيفتك أو مهنتك.

بل عملك الأساسي الذي يضمن لك الاستمرار في هذه الوظيفة أو يصنع لك ثقلا أكبر بكثير مما يراه الناس ف يعملك الذي تديره.

وضرب مثالا بـ راي كروك مؤسس ماكدونالدز، والذي سأل لطلاب جامعة أوستن بتكساس: “فيم تظنون أنني أعمل؟”،

فأجابوا بدهشة “في الهامبرجر!

فقال “لا، أنا أعمل في العقارات”

ليكتشفوا من حديثه معهم أنه يهتم بدقة بشراء العقار الذي سيقيم فيه فرعه الجديد، وأصبح من أكبر الملاك الفرديين للعقارات في العالم.

5- تاريخ الضرائب ونفوذ الشركات  

يذكر كتاب “الأب الغني والأب الفقير” في هذا الفصل نبذة عن تاريخ الضرائب،

مفجرا مفاجأة أن الأثرياء لا يدفعون ضرائب، بل الطبقة المتوسطة هي التي تدفعها من رواتبها ومن استهلاكها لمنتجات الأغنياء.

6- الثري يبتكر طرق الحصول على المال   

في هذا الفصل من كتاب “الأب الغني والأب الفقير”، يستعرض الفارق بين الاختيار “الآمن” والاختيار “الذكي”.

أو بمعنى أبسط الفارق بين الادخار والاستثمار، فالادخار قد يكون ملاذا آمنا لك وقت الأزمات، لكن جرأة الاستثمار قد تضاعف من أموالك عشرات المرات.

وبقليل من التفكير لن تحتاج إلى العمل كثيرا، مجرد ساعات قليلة.

7- ليكن عملك بهدف التعلم لا جمع المال   

قد تكون لديك موهبة عظيمة ودرست دراسة عميقة جدا لأحد أفرع العلوم أو الفنون،

لكن راتبك بعد كل ذلك بالكاد يكفيك، لأنك لم تتعلم من عملك، أو بمعنى أبسط لم تتعلم من أجل أن تخدم عملك.

فإن الموهبة وحدها لا تكفي، يجب أن يكون معها إدارة ذكية لتوليد المال من هذه الموهبة، واكتساب هذه الإدارة أمر في غاية البساطة.

كل ما عليك هو أن تتعلم من عملك من يكسب فيه؟ كيف يكسب منه؟

ثم تولد أفكارا أكثر حداثة وسرعة منه، بحسب ما يحاول كتاب “الأب الغني والأب الفقير” أن يوضحه.

على سبيل المثال، قد تترك وظيفتك لتلتحق بوظيفة أخرى بعيدا عن موهبتك، لكنها في الحقيقة تثقل إدارتك لهذه الموهبة.

مثلا أن تكون سائقا بارعا في شركة، فتستقيل وتلتحق بإحدى ورش الميكانيكا في شركة سيارات براتب أقل.

لكنك بعد فترة ستكتسب مهارة تجعل منك سائقا بارعا ولا تلجأ إلى الميكانيكي وتنفق المال والوقت والجهد، وهكذا.

استمع إليه الأن من الرابط التالي: https://kitabsawti.app/GT1X

8- التغلب على المعوقات   

يشرح كتاب “الأب الغني والأب الفقير” في هذا الفصل الأسباب الخمسة التي تعيق الفرد صاحب الموهبة والمهارة عن تحقيق المكسب المالي، وهي:

1- الخوف: من فقدان المال.

2- حس السخرية: من أنك تستطيع تحقيق مكسب ما بفكرة ما.

3- الكسل: أكثر الناس كسلا هم أكثر الناس انشغالا.

4 العادات السيئة: على سبيل المثال دفع فواتير مستحقة للغير قبل أن تدفع حقوق نفسك.

5- التكبر: من أن تعترف بجهلك، فقد يجعلك هذا جاهلا أكثر.

9- البداية 

يلفت الكتاب النظر إلى أن البداية يجب أن تكون دائما بها مشكلات، ويجب أن تتعثر، تماما كتعلم ركوب الدراجات، حتى تتمكن من الأمر ويصبح التعثر “حادث” له أضراره وله تأمينه أيضا.

ومع أي بداية، يجب أن تتحرك بدوافع، ويفضل ألا تكون هذه الدوافع عاطفية، يجب أن تكون دوافع ذات قيمة وتعود عليك بالنفع.

مثل دافع الاختيار، أنت اخترت هذا المجال وعليك في الاستمرار فيه مهما واجهتك مشكلات في البداية، عليك تصحيح المسار أولا بأول كل فترة.

10- أمازلت تحتاج المزيد؟  

في هذا الفصل من كتاب “الأب الغني والأب الفقير” يقدم الكاتب عددا من تجاربه الحياتية الواقعية في طريقه لأن يصبح من رواد جني المال.

بل وأحد المتحدثين والكتاب العظماء في هذا الشأن.

استمع إليه الأن من الرابط التالي: https://kitabsawti.app/GT1X
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *