الرسالة من وراء رواية في قلبي أنثى عبرية

نحن أمام رواية ذائعة الشهرة، ومن أعلى الروايات العربية مبيعًا في السنوات الأخيرة.

وهي الرواية التي أثارت الكثير من الجدل، ربما لتناولها قضية شائكة تمسّ فكر الأديان الثلاثة.

وربما لكونها مأخوذة عن قصة حقيقية، تعرّفت فيها الكاتبة على بطلتها، وأطلعتها على قصتها الغريبة، والتي أضافت لها الكاتبة من خيالها الخاص، لخدمة أهداف الرواية كما رأتها هي. 

إنّها رواية في قلبي أُنثى عبرية، للكاتبة التونسية خولة حمدي، التي صدرت في عام 2012، وحقّقت نجاحًا كبيرًا في سائر الدول العربية، رغم أنّها الرواية الأولى التي نُشرت لها.

احصل على خصم خمسين في المئة على الاشتراك السنوي في باقة كتاب صوتي الذهبية، اضغط على “اشترك الآن“.

تعريف برواية في قلبي أنثى عبرية 

 وقعت أحداث الرواية بين تونس و لبنان وفرنسا، ويتداخل فيها كل من المسلمون، والمسيحيون، واليهود أيضًا. 

تبدأ الرواية بسرد تاريخي لأسباب هجرة اليهود إلى تونس منذ أكثر من 2500 عام. بعدها نتعرف على عائلة جيكوب

اليهودية التي تعيش في حارة اليهود بجزيرة جربة في جنوب تونس، والتي ترعى ريما، الفتاة المسلمة اليتيمة. وحينما تكبر ريما، وتبدأ في التمسك بمظاهر الدين الإسلامي، تتغير الكثير من الأمور.

ومن تونس إلى لبنان، وتحديدًا في مدينة قانا، نتعرف على ندى، وهي الفتاة اليهودية تبعًا لديانة والدتها، رغم أنّ أبيها مُسلم، وزوج أمّها الذي تعيش في بيته، مسيحي الديانة.

وحينما تُقابل ندى أحمد، الشاب المُسلم الذي يعمل في صفوف مقاومة الاحتلال الإسرائيلي،

سرعان ما ينجذب كلٍ منهما إلى الآخر، وهو الشيء الذي سيُغير حياة ندى بشكل جذري.

من هي بطلة رواية في قلبي أنثى عبرية؟

الأنثى العبرية المذكورة في العنوان، وبطلة القصة، هي ندى،  وهي الشخصية الحقيقية-وإن كان الاسم على الأغلب مُستعار-التي تواصلت مع د. خولة حمدي عبر الهاتف والرسائل الالكترونية، لتسرد لها قصتها.

وتذكر د. خولة حمدي أنّ بطلة القصة الحقيقية تنتمي بالفعل إلى مجتمع يهودي محافظ، وأنّها هي نفسها من زوّدت

د. خولة بمصادر دقيقة للاطلاع على كل ما يخص الديانة اليهودية، كي يتم ذكرها في الرواية.

ما بين الحُب، والحرب، والدين

جمعت د. خولة حمدي في روايتها في قلبي أنثى عبرية، ما بين الواقع، المنقول عن القصة الحقيقية، وبين الخيال التي

استخدمته في الرواية لتجذب القاريء، ولتُضفي عليها التشويق المطلوب، وأيضًا من أجل تحقيق هدف الرواية من وجهة نظرها.

“فكيف نعود إلى حياة البشر الفانين؟ نحيا لنأكل ونقرأ ونتفسح وننام، لنعيد الكرّة في اليوم ا

لتالي؟ «التكرار»، تلك الكلمة المقيتة. أليس التكرار هو طابع جهنّم؟ جسد يحترق ثم يُكسى

لحمًا، ليحترق مرة أخرى، كأنّ شيئًا لم يكن؟ حين ينتهي كل هذا ويحلّ السلام في الجنوب، ألن تصبح حياتنا جحيمًا من الحركات الروتينية المكررة؟”

للرواية ثلاثة خطوط رئيسية، الحب، والحرب، والدين، وإن كان الدين هو الخط الأكثر بروزًا. وكما ذكرنا، فإن

الثلاثة أديان قد تلاقت في الرواية، وهي الفكرة الشيّقة والشائكة في نفس الوقت، والتي جعلت من الرواية مثارًا للعديد من الأقاويل والأسئلة.

 أمّا الحب، فتقول عنه د. خولة:

“قصّة الحبّ مثل حبّة الفاكهة، التي تُضيف إلى الرواية نكهة حلوة، وخفيفة على الرّوح.”

 وهو ما قدّمته الكاتبة بالفعل في الرواية، من خلال قصة حب أحمد وندى، التي بدت قصة مستحيلة، والتي اتخذت عدة مسارات، قبل أن تنتهي نهاية رآها الكثيرون خيالية.

أمّا الحرب، فاستطاعت الكاتبة أن تُثير مشاعر القرّاء من خلال العديد من المشاهد التي توضّح بشاعة الحروب،

وأثرها الذي لا يُمحى على الشعوب، من خلال قصة ريما.

احصل على خصم خمسين في المئة على الاشتراك السنوي في باقة كتاب صوتي الذهبية، اضغط على “اشترك الآن“.

سرّ نجاح رواية د.خولة حمدي في قلبي أُنثى عبرية

يكمن سر نجاح الرواية، ووصولها لهذا العدد الكبير من الطبعات، في عدة أسباب، أولّها هو العنوان الجذّاب الذي اختارته د. خولة للرواية، والغلاف الذيّ عبّر عن العنوان بشكلٍ جميل.

كما كانت سهولة اللغة عاملًا في انتشار الرواية، بالإضافة بالطبع للفكرة الغير تقليدية التي تناولتها د. خولة في الرواية.

في قلبي أنثى عبرية..رواية أم رسالة؟

كل من انتهى من قراءة رواية د.خولة حمدي، شعر بأنّها تُريد أن تقول شيئًا من وراء هذه الرواية، وهو الشيء الذي

أكّدته هي بالفعل قائلة، بأنّ في قلبي أنثى عبرية، ليست مجرد رواية بالنسبة لها، وإنّما هي رسالة، أرادات لها أن تنتشر على نطاقٍ واسع، فقامت بكتابتها على شكل رواية.

“يارب.. أعلم أنّ هذا امتحانك لصبري وثباتي، لكنّنى أسالك ألا تُطفيء كل الشموع فى

وجهي، ياالله..، اترك لى بصيص أمل أعيش به باقي أيامي، فإنّني قد وَهنْتْ.” 

الرسالة باختصار كانت في انحياز د.خولة للدين الإسلامي، وخضوعها له،

وأنّ على المسلمين بالوراثة أن يجعلوا دينهم نصب أعينهم، وأن يختاروه كما لو كان مُتاح لهم الاختيار.

هذا غير العديد من الرسائل الهامّة الأخرى التي تضمنتها الرواية، والتي يُمكنك أن تعرفها عزيزي القاريء بسهولة بعدما تنتهي من قرائتها.

يُمكنك الاستماع إلى رواية في قلبي أنثى عبرية لد.خولة حمدي من هنا

احصل على خصم خمسين في المئة على الاشتراك السنوي في باقة كتاب صوتي الذهبية، اضغط على “اشترك الآن“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *