الرقص مع الحياة

الرقص مع الحياة .. رغم أنف الذئاب

“هذا كتاب التعاطف مع الإنسان، حينما يرجع من رحلات صيدٍ فاشلة، ومواساة المهزومين في معركة الحياة،

للتخفيف من خيبات أملهم، إذا ما تبخّرت أحلامهم مع النّاس والحياة.”

بهذه الكلمات المٌطمئنة للروح، يصف الكاتب العراقي مهدي الموسوي كتابه الرقص مع الحياة، الذي يُقدّم لنا من

خلاله، بعضًا من الأسرار الخفيّة للسعادة، والمفاتيح الصغيرة للبهجة.

كتاب الرقص مع الحياة، بمثابة رحلة هادئة، داخل عقل الكاتب، الذي قرأ الكثير جدًا من كتب التنمية الذاتية، واطّلع

على العديد من أفكار الفلاسفة، وأقوال الحُكماء، كي يستخلص لنا منها في النّهاية، قواعد ثابتة، لا غنى لنا عنها،

إن أردنا أن نستشعر عظمة الهبة، التي منحها لنا الله، وهي الحياة ذاتها.

 الرقص مع الحياة.. ضد ذئاب هذا الزمان

استلهم الكاتب مهدي الموسوي اسم كتاب الرقص مع الحياة، من فيلمٍ أمريكي شهير صدر في الثمانينات، بعنوان

الرقص مع الذئاب، يدور حول كفاح الهنود الحُمر، وصراعهم على البقاء، ضد البيض الذين احتلّوا وطنهم الأمريكي.

ويرى الكاتب أنّ الذئاب لازالوا يُحاولون أن ينتزعوا الحياة منّا في هذا الزمان، ولكنّ صورهم تغيرت، فسرعة إيقاع

الحياة، والتكالب على كل ما هو مادي، ومصطنع، والبعد عن الروحانيات، وغيرها، كلها ذئاب، تٌحاول أن تسلُبنا مُتعة الحياة..

استمع من الرابط التالي: https://kitabsawti.com/ar/book/e02c5bd1-fca5-45ed-bc0f-7e642f26c538/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%82%D8%B5-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9

55 قاعدة.. للرقص مع الحياة

يحتوي كتاب الرقص مع الحياة، على 55 قاعدة أساسية، وضعهم الكاتب من خلال خبرته في معارك الحياة، تُساعدنا

على أن نعيش حياتنا، بقلبٍ راضٍ، ونفسٍ مُطمئنة.

ربما لو قرأت عناوين هذه القواعد، مثل أحبب نفسك، أو تقبّل الآخرين كما هُم، أو البس ثوب التفاؤل، وغيرها، تظنّ

أنّها أشياءًا بديهية، ولا تحتاج لشرحٍ وتفصيل، ولكننا نحتاج دومًا لأن نتذكر هذه المعاني، لأنّها إن لم تكن موجودة

بداخلنا كقناعاتٍ راسخة، فغالبًا ما ستضيع منّا، حينما نُواجه اختبارات الحياة الحقيقية.

“لن أخاف من أخطائي التي سأرتكبها، فلا يوجد ضمان أن أفعل الشيء الصحيح في كل مرّة. إنّ أعظم خطأ ارتكبته،

عندما كنت خائفًا من ارتكاب الأخطاء.”

إنّ هذه القواعد، كالسهل المُمتنع، إدراكها بسيط، ولكن تنفيذها صعب. لذا فإنّه من المهم أن نُكرّر هذه الجُمل التي تبدو

مُعتادة، بينما نحن نقرأها، مثل عليّ أن أحب نفسي أكثر، أو أُريد أن أتحمل مسئولية حياتي، أو أُريد أن أتوقف عن

النظرة السلبية للأمور. لأن هذا التكرار يجعل الأمر يرسخ بداخلنا حقًا. 

أمثلة وعبر وتجارب حياتية للرقص مع الحياة

زوّد الكاتب مهدي الموسوي كتابه الرقص مع الحياة، بالكثير من القصص المُلهمة، وحكاياتٍ من الأثر، والعديد من

العبارات للمشاهير من أنحاء العالم، كما استعان أيضًا بالفلسفة الصينية والبوذية، للدلالة على المعاني التي يود

غرسها بداخل عقولنا.

“يُقال أنّ الفراعنة، يؤمنون بأنّ الإنسان، عندما يموت ويحين يوم حسابه، فإنّه يُسأل سؤالين لا غير: السؤال الأول:

“هل عشت حياة بهيجة؟” والسؤال الثاني: “هل أدخلت البهجة على الآخرين؟”

فإذا أجاب بنعم، فإنّه يدخل الجنّة.

ستشعر وأنت تقرأ الكتاب، أنّك في استراحة هادئة من زخم الحياة، تُبحر فيها مع حكاياتٍ ما بين الشرق والغرب،

وتستمتع بالسكينة التي تتتولّد تلقائيًا، من كلماته المٌريحة للنفس.

“تجادل شخصان، فقال أحدهما للآخر: “أنا أفضل منك”، فردّ عليه: “بل أنا”، واستمرا هكذا يتجادلان، ولم نعرف إلى الآن أيّهما أفضل من الآخر. وتجادل آخران، فقال الأول: “أنا أفضل منك”، فردّ عليه الثاني: “إذا كنت تعتقد ذلك، فأنت على حق.” وانتهى الجدال.”

نصائح للاستفادة القصوى من الكتاب

“إنّ القتال الوحيد المشروع مع النفس، هو عندما تُقاتل أفكار الخيبة واليأس التي تموج بداخلك.”

لا تقرأ الكتاب سريعًا على دُفعة واحدة، بل اقرأه على مهلٍ، تشبّع بمعانيه، وتأمل في قصصه، ويُفضّل أن تقوم بتقسيم

قرائته لعدة أيام، حتى تستطيع أن تُدرك كل جزء فيه جيدًا، وعلى حدة، وحاول أن تُطبّق ما تقرأه، على حياتك الواقعية

في الحال، خُذ خطوات واضحة، وعملية، كي تستفيد مما قرأت، ولا يُصبح الأمر، مجرد ترديد لشعاراتٍ مثالية، لا

علاقة لها بالواقع.

يُمكنك الاستماع إلى كتاب الرقص مع الحياة، للكاتب مهدي الموسوي، من خلال كتاب صوتي على هذا الرابط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *