6 قصص تجمعها الغرابة في كتاب حالات نادرة لعبد الوهاب السيد الرفاعي

من منّا لا يحب الحكايات؟ من منّا لا يحب الاستماع إلى القصص،  خاصةً لو كان الرواي قاصًّا جيّدًا، وكانت القصص نفسها مُمتعة؟

فما بالك لو كانت هذه القصص تحكي عن عالمٍ غامض ومثير، كعالم علم النفس، بغرابته، وخباياه، وجنونه أحيانًا، حينها، تصير متعة سماع تلك الحكايات مُضاعفة حقًا.

في المجموعة القصصية حالات نادرة، يأخذنا  الكاتب الكويتي عبد الوهاب السيد الرفاعي، في رحلة شيّقة للدخول في

أعماق النفس البشرية، من خلال شخصية الراوي، وهو الطبيب النّفسي، أي الشخص الوحيد، الذي بإمكانه معرفة أدق تفاصيل البشر، وأخطر أسرارهم، فما بالك لو كانت هذه الحكايات الغريبة، لفتياتٍ بريئاتٍ في عُمر الزهور.؟

حالات نادرة .. قصص غريبة لمراهقاتٍ كويتيات

هكذا وصف الكاتب سلسلة كتب حالات نادرة، بأنّها قصص غريبة تدور أحداثها حول مراهقاتٍ كويتيات، والتي صدر

منها إلى الآن 5 أجزاء، بدايةً من الجزء الأول في عام 2012، وحتى الجزء الخامس في عام 2019، وفيها نعيش

مع ذلك الدكتور النفسي المجهول، والبطل الثابت في كل القصص، حكاياتٍ كثيرة، بعضها غريب، وبعضها مُخيف، وبعضها حزين. 

هذه الحكايات تحكيها دومًا فتيات صغيرات، يترواح عمرهنّ ما بين 12 و 28 عامًا.

“في كل مرة تقريبا تجلس أمامي فتاة في سن المراهقة، أجدها تروي لي أحداثا مذهلة لا

تصدق عن حياتها الشخصية، وأجد في جعبتها أسرارًا سوداء يقشّعر لها البدن، فقررت أن

أجمع تلك القصص لأنشرها لكم، عالمًا أنها ستجعلكم تفكرون في تفاصيلها حتى بعد

الانتهاء منها، لأننا نتحدث هنا عن حالات غريبة لم يرد معظمها في قاموس الطب النفسي، حالات نادرة.”

يُمكنك أن تقرأ أيًا من الكتب قبل الآخر، فالقصص منفصلة عن بعضها، لا يجمع بينها سوى شخصية الطبيب المُستمع لهذه القصص، من داخل مستشفى للطب النفسي بالكويت.

احصل على خصم خمسين في المئة على الاشتراك السنوي في باقة كتاب صوتي الذهبية، اضغط على “اشترك الآن”.

عبد الوهاب السيد الرفاعي.. مُهندس بدرجة طبيب نفسي

“ما الذي يجعلك تصدق أي قصة تسمعها؟ هل ستصدقها إذا كنت تثق في الراوي؟ أم

ستصدقها إذا كان عقلك يستوعبها، ويراها واقعية وممكنة الحدوث؟. لكن هذا سيقودنا إلى

سؤال آخر، من الذي يُحدّد الواقع والخيال؟ عقلك؟ ومنذ متى كان العقل مقياسًا للمصداقية؟

المعلومة التي ربما يجهلها الكثيرون، هي أنّ عبد الوهاب السيد الرفاعي ليس طبيبًا، وإنما هو مهندسًا كويتيًا مُحبًا

للأدب. وبالتالي، فإنّ القصص التي يرويها، على لسان الطبيب النفسي في سلسلة كتب حالات نادرة، ما هي إلا قصص من وحي خياله، ولم تحدث في الواقع.

 فقد اختلط الأمر على الكثيرين الذين ظنّوا أنّ الكاتب عبد الوهاب الرفاعي هو طبيب نفسي، يروي أغرب القصص

التي صادفها في أثناء عمله، وهذا شيء غير منطقي بالطبع، نظرًا لطبيعة القصص التي يقترب الكثير منها من عوالم ما وراء الطبيعة، وبعضها الآخر للخيال العلمي أقرب.

ويُحسب للكاتب عبد الوهاب الرفاعي مزجه ما بين علم النفس والميتافيزيقا في قصصه، كما أنّ اضافاته التي يضعها

في هوامش الكتب، الخاصة بالتعريفات العلمية والمصطلحات النّفسية، وشرحه المُبسّط، للمفاهيم والحقائق التي وردت

بداخل القصص، كشرحه لنظرية الأوتار وتأثير الفراشة والسببية مثلًا، أضافت للكتب ميزة إضافية، بشكلٍ يُفيد القاريء كما يُمتعه.

6 قصص.. 6 حالات نادرة

“أرجوكم اقتربوا قليلا كي لا أرفع صوتي، ودعونا ندخل إلى عالم تلك الحكايات، إنها حكايات من الأعماق، ليست أعماق البحار، ولا أعماق الكون، بل هي أشد تعقيدًا، إنها أعماق قلوب المراهقات وأسرارهنّ، والحالات النادرة منها.”

اختار الكاتب عبد الوهاب السيد الرفاعي، أن يجعل في كل كتاب في سلسلة حالات نادرة، 6 قصص فحسب، كلها

لفتيات، اخترن أن يحكين قصتهنّ للطبيب النفسي، الذي قليلًا ما شارك في الأحداث، وكثيرًا ما اكتفى بدور المستمع.

وربما أكثر ما نجح فيه الكاتب، هو التنويع في طبيعة هذه القصص، فبعضها نفسيي بحت، وبعضها له بُعد اجتماعي واضح، وبعضها يغلب عليه الطابع البوليسي، وبعضها يذهب إلى أبعد من ذلك، حيث عوالم الغيب والسحر والأشباح.

كما أنّ طريقة سرد الكاتب للقصص، بلغته السهلة، وحرصه على وجود عنصري الغموض والتشويق في كل قصة، جعلت الكثيرين من القرّاء يُنهون الكتاب في جلسة واحدة.

يُمكنك أن تستمع إلى سلسلة كتب حالات نادرة بأجزائها الأول، والثاني، والثالث، والرابع، من خلال كتاب صوتي. 

نتمنى لك الاستمتاع.

احصل على خصم خمسين في المئة على الاشتراك السنوي في باقة كتاب صوتي الذهبية، اضغط على “اشترك الآن“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *