مكتبة ستوكهولم العامة

مكتبة ستوكهولم العامة والتي يطلق عليها بالسويدية  “Stockholms stadsbibliotek” تعتبر من معالم ستوكهولم الأكثر شهرة. يأتي إليها السياح من جميع أنحاء العالم ليشهدوا هذا المعمار الفني العظيم الذي قام بتصميمه المعماري السويدي غونار اسبلاند وتعتبر المكتبة من أهم أعماله. بدأ بنائها عام 1924، لتكون هي أول مكتبة عامة في السويد تطبق مبدأ الرفوف المفتوحة بحيث يستطيع الزوار الوصول للكتب دون الحاجة لطلب مساعدة موظفي المكتبة وافتتحت رسميا في 31 مارس 1928 في حضور الأمير يوجين. أضيف إليها جناحا غربيا عام 1932 لإكمال شكلها المربع، كما صمم اسبلاند حدائقها وبركتها في الجزء الجنوبي منها عام 1931.

ويلتحق بالمكتبة العامة، مبنى خاص يعرف بالمكتبة العالمية “internationella biblioteket” وهو القسم المتخصص باللغات الأجنبية في المكتبة، يضم هذا القسم كتبا لأكثر من 100 لغة، بما فيهم 15800 مجلد باللغة العربية. فهناك شخص مختص يقوم بمتابعة سوق النشر العربي حرصا على توفير الأعمال الحديثة والناجحة في المكتبة.

بالإضافة إلى ذلك، هناك جزء مخصص للصحف والمراجع التي تنتمي إلى حقب زمنية مختلفة. إن أمسكت بهم تشعر أن التاريخ يصافح يديك.

لا يزور المواطنون والسياح المكتبة لاستعارة الكتب فقط، ولكن أيضا للعمل في مكان هادئ. فالمكتبة لديها أماكن مخصصة للدراسة وغرف للعمل الجماعي يمكن حجزها إذا كان الفرد يرغب في الدراسة وحده أو مع الآخرين. كما يوفر موظفي المكتبة دعم إضافي للأشخاص المكفوفين والذين يعانون من صعوبات في القراءة. أما عن الأطفال الصغار، فتقدم المكتبة لهم العديد من الأنشطة منها حفلات الغناء، والمسرح، والأفلام، ودورات النشاط على مدار السنة وكذلك أنشطة إضافية خلال العطل المدرسية.

أينما كانت اهتماماتك وميولك واحتياجاتك،  ستجد شئ لك على أرفف مكتبة ستوكهولم العامة! ننصحكم بالزيارة!